منتدى نهر الاحلام

منتدى نهر الاحلام

شامل لجميع المواضيع.الشعر .عالم المرأة .عالم الرجل .تفسير الاحلام.علم الابراج.الموضه
 
الرئيسيةقسم تفسير الاحلاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لم تكن وهمًا فأنساه
الجمعة مارس 22, 2013 2:25 am من طرف khalid Ali

»  جلب الحبيب بالنظر إلى صورته
الأحد فبراير 10, 2013 3:07 pm من طرف مريم

» سوره الاحزاب وسوره الرحمن لجلب الحبيب مهما كان
الأحد فبراير 10, 2013 2:57 pm من طرف مريم

» ادعية مستجابة باذن الله من دعى بها فرج الله همه
الأربعاء يناير 23, 2013 4:30 pm من طرف مريم

» الدعاء الساحر الذي يحررك من سيأتك باذن الله
الأربعاء يناير 16, 2013 12:08 pm من طرف مريم

» عـدية يس .... تقرأ من شخص مظلوم علي الظالم
الأحد ديسمبر 30, 2012 4:32 pm من طرف مريم

» محبة وجلب الشجرة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:06 pm من طرف مريم

» المحبة وسلب الارادة والتهييج مجربة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:02 pm من طرف مريم

» ايات للقبول ممتاز جدا ومجرب
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:00 pm من طرف مريم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amat allah
 
امين
 
المحبه لربها
 
دلع
 
باندة الاسكندرية
 
مريم
 
شبيه مسي
 
زهره السنبلاوين
 
ocean heart
 
esmaiel
 

شاطر | 
 

 لماذاتصلي يومين ثم تترك الصلاه؟؟؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبه لربها
نائب المدير
نائب المدير


عدد المساهمات : 647
نقاط : 1699
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2011

مُساهمةموضوع: لماذاتصلي يومين ثم تترك الصلاه؟؟؟؟؟؟؟؟؟   الجمعة مايو 13, 2011 2:25 am


بسم الله الرحمن الرحيم


سؤالٌ يتكررُ كثيرا ًوخاصة على ألسنة الشباب لماذا أصلي يومين أو ثلاثة ثم أترك بعد ذلك الصلاة ؟

وهذا سؤال مهم جداً ترجع الإجابة عليه إلى أقسام ثلاثة:

القسم الأول : قول بعضهم : نحن نصلي عادة بحركات وكلمات مألوفة لا نعرف معناها فنحن لا نفهم روح الصلاة.
ودليل ذلك أنّا لو سألنا كم ركعة ركعت منذ ولادتك ؟ هل ركعت مئة ركعة مثلا. أيُعْقل أنك دعوت الله في الفاتحة وقلت مئة مرة "إهدنا الصراط المستقيم" من قلبك والله لم يهدِكْ ؟!
إن هذا يؤكد لك كلامي أنّا لا نفهم روح الصلاة.


نبدأ الصلاة عادة بتكبيرة الإحرام ، فهل تعرف ما معنى الله أكبر ولماذا تقال أول الصلاة ؟؟
لمّا نقول"الله أكبر" فإنا نكون تركنا الطعام والكلام، وتركنا كل أمر هامّ وتركنا كل ضيق غامّ ، وهَرَعْنا إلى الله القدوس السلام، نقول "أنت يا رب أكبر من كل شيء"فنحن تركنا كل شيء وجئنا نطلب رضاك.


دعاء الاستفتاح:
ثم بعد التكبير يأتي العبد بالتحية والثناء الذي يخاطب به الملك عند الدخول تعظيماً وتمهيداً لسؤال الحاجات.
ودعاء الاستفتاح هو (سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك) وأدعية الاستفتاح كثيرة وهذا أكثرها انتشاراً .


فقولك : "سبحانك اللهم" يعني أنزِّهُكَ وأبعدك عما لا يليق بك من الأوصاف كالجهل والنسيان ، فالتسبيح لغة يعني التنزيه و الإبعاد.

ومعنى "وبحمدك" : أي أبدأ الصلاة بالثناء عليك
،
ومعنى "تبارك اسمك": أي البركة والخير تحصل بذكرك ، ومعنى "تعالى جدك" أي: تعالت قوتك وسلطانك ، "ولا إله غيرك" أي لا معبود بحق في الأرض ولا في السماء سواك يا رب.


ثم بعد ذلك نستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ، ومعنى "أعوذ بالله" أي أستجير بالله من "الشيطان الرجيم" أي الشيطان المطرود من رحمة الله لأنه استكبر عن عبادة الله.


ثم بعد ذلك نقول "بسم الله الرحمن الرحيم" ومعنى "بسم الله " أبدأ صلاتي بذكر اسم الله ، "الرحمن" أي رحمته شديدة كقولك "غضبان" غضبه شديد و"سكران" سكره شديد ....
أما "الرحيم" رحمته دائمة كقولك "عليم" علمه دائم و"كريم" كرمه دائم ....
فمعنى التسمية يكون: "بذكر اسم الله ذي الرحمة العظيمة والدائمة أبدأ صلاتي" .


وبعد ذلك نقرأ الفاتحة التي هي حياة الصلاة .
فقولك "الحمد لله رب العالمين" بمعنى أثني على الله رب المخلوقات جميعا ومعنى كلمة "رب" أي مَن خلق المخلوقات وكان كفيلا بحاجاتهم.


وقولك "الرحمن الرحيم" أي ذي الرحمة العظيمة الدائمة و"مالك يوم الدين" أي من يملك زمام الأمور يوم القيامة و"يوم الدين" هو يوم يُدين الله العباد بأعمالهم ويجازيهم عليها إن كان خيراً فخير وإن كان شراً فشر.


"إياك نعبد" أي لا نعبد غيرك يا رب "وإياك نستعين" أي نطلب العون منك وحدك.

"اهدنا الصراط المستقيم" بمعنى أرشدنا يا رب إلى "الصراط المستقيم" أي الطريق الحق "صراط الذين أنعمت عليهم" أي صراط الذين أنعمت عليهم من الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين.

"غير المغضوب عليهم" والمغضوب عليه كل من علم الطريق الحق وابتعد عنه ولم يلزمه فهو مغضوب عليه مثل اليهود.

"ولا الضالين" والضال هو كل من جهل طريق الحق فابتعد عنه نتيجة جهله ولم يبحث عن طريق الحق فهو ضال مثل النصارى.


فيكون بذلك معنى " اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهمغير المغضوب عليهمولا الضالين " أي أرشدنا يا رب الطريق الصحيح طريق الصالحين الذين علموا الحق وعملوا به .



واستناداً لما جاء في الحديث القدسي ينبغي بالمصلي أن يقف عند كل آية من الفاتحة وقفة يسيرة ، ينتظر جواب ربِّه له
فإذا قال العبد: { الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ}، يقول الله: " حمدني عبدي ".
فإذا قال العبد : { الرَّحمن الرَّحيم } وقفَ لحظة ينتظر قوله تعالى : " أثنى عليَّ عبدي ".
فإذا قال العبد: {مالكِ يومِ الدِّينِ } انتظر قوله تعالى : " مجَّدني عبدي ".
فإذا قال : { إيَّاك نَعبدُ و إيَّاك نَستعين } انتظر قوله تعالى : " هذا بيني و بين عبديولعبدي ما سأل".
فإذا قال : {اهدِنا الصِّراط المُستقيم } إلى آخرها انتظر قوله تعالى : " هذا لعبدي و لعبدي ما سأل ".


ثم نقرأ سورة قصيرة يستحب أن نفهم معانيها.

ثم بعد ذلك يكون الركوع وهو خفض الإنسان لجسده ورأسه ذلا لله ويقول "سبحان ربي العظيم" أي أنزّهُ الله ذا العظمة عن كل ما لا يليق به من الأوصاف كالنسيان والجهل ...


ثم بعد ذلك يقف العبد وقفة إجلال يحمد فيها الله تعالى على نعمه متهيئاً للخضوع والذل في السجود.

وقولنا "سمع الله لمن حمده" ويكون بمعنيين أولهما بمعنى الطلب كقولك يا رب اسمع حمدي
والثاني أن تستشعر أن الله يسمعك لمّا تقول "ربنا ولك الحمد" .

وبعدها يكون السجود وانظر جمال السجود وأنت تضع عينيك في الأرض، ووجهك على الأرض ، وقدميك على الأرض ، أعضاؤك كلها على الأرض التي هي أخفض شيء ، وتسبح الله الذي هو أعلى من كل شيء ، وتقول "سبحان ربي الأعلى" بمعنى أنزّهٌ الله الأعلى عن كل ما لا يليق به من الأوصاف كالجهل والنسيان ...


وإذا رفع العبد رأسه من السجود جثى على ركبتيه مستغفراً الله
بقوله : "رب اغفر لي".

وبعدها ندخل إلى بستان التشهد والصلاة الإبراهيمية لنقطف منه أجمل المعاني فنقول "التحيات لله والصلوات والطيبات" ومعنى "التحيات" الألفاظ الدالة على الملك والبقاء ، ومعنى "الصلوات" الأدعية الدالة على التعظيم ، ومعنى "الطيبات" كل ما طاب من الألفاظ ، وهذه الثلاثة كلها لله.


ثم نقول "السلام على النبي ورحمة الله وبركاته" السلام هو الله، ومعنى قولنا "السلام على النبي" أي الله على النبي حفيظ وكفيل، و"بركاته" تعني خيراته . فقولك "السلام على النبي ورحمة الله وبركاته" كأنك تدعو للنبي صلى الله عليه وسلم بأن يحفظه الله ويرحمه ويُؤتيَه خيراً.

وكذلك قولك "السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين" أي الله علينا وعلى عباده الصالحين حفيظ وكفيل ، فكأنك تدعو الله أن يحفظك وأن يحفظ إخوانك من عباده الصالحين.

ثم نقول "أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله" ومعنى "أشهد أن لا إله إلا الله" أي لا أحد يستحق العبادة إلا الله، فكلمة "إله" تعني المعبود.

ثم نقول "اللهم صلي عل محمد وعلى آل محمد" وصلاة الرب على العبد تعني الثناء و رفعة القدر .

فكأنك تدعو الله أن يرفع قدر محمد صلى الله عليه وسلم وآل محمد الكرام . و"آل محمد" إما أن يقصد فيها أهله وأقاربهالمؤمنون ، وإما أن يقصد فيها أتباعه.

"كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم" أي كما رفعت قدر إبراهيم وآل إبراهيم ثم نقول "إنك حميد مجيد" ومعنى حميد : بمعنى حامد ومحمود ، حامد لعباده وأوليائه الذين قاموا بأمره ، ومحمود يُحمدعز وجل على ما له من صفات الكمال وجزيل الإنعاممجيد : أي ذو المجد ، والمجد هو العظمة وكمال السلطان.

وبعد ذلك نقول "اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد" وقلنا أن البركة تعني الخير ، فكأنك تدعو اللهم آت محمد وآل محمد خيراً كما آتيت إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد .


ومن ثم هناك دعاء قليل من الناس يعرفونه يجب الدعاء به قبل السلام من الصلاة ((اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن شر فتنة المسيح الدجال)) فتنة المحيا والممات : كل ما يضر المؤمن في حياته ومماته ، والقبر أول منازل الآخرة ، وفتنة الدجال أشد الفتن على الخلق.


ومن ثم السلام حيث أن هاتين التسليمتين تسليمٌ على الملائكة الملازمة للمؤمن على كتفيه.



القسم الثاني بعد روح الصلاة فهو :
شرطي قبول الصلاة
وأول شرط هو الإخلاص ، وهو أن تقصد وجه الله بالعبادة وقال أهل العلم : من علامات الإخلاص الثبات على العمل.
والشرط الثاني هو الصلاة كما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقوله ((صلوا كما رأيتموني أصلي)) .
وأنصحك بكتاب تلخيص صفة الصلاة للشيخ الألباني فهو متوفر على شبكة الإنترنت بكثرة.


القسم الثالث : فهو معرفة ما يترتب على فعل الصلاة من ثواب، وما يترتب على تركها من عقاب ، وأسوق إليك بعض الآيات و الأحاديث

قال تعالى :
{قد أفلح المؤمنون * الذين هم في صلاتهم خاشعون}

وقال تعالى :
{كل نفس بما كسبت رهينة إلا أصحاب اليمين في جنات يتساءلون عن المجرمين ما سلككم في سقر قالوا لم نك من المصلين}.


وقال تعالى :

{ فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة و اتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيّاً }

قال ابن عباس: أضاعوا الصلاة أي صلوا الظهر في وقت العصر وصلوا العصر في وقت المغرب ... أما قوله "غيّاً" "فالغيُّ" وادٍ في جهنم ... فهذا حال الذي أخر الصلاة فما حال تاركها.


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
((يعجب ربكم من راعي غنم في رأس شظية بجبل يؤذن بالصلاة و يصلي فيقول الله عز و جل : انظروا إلى عبدي هذا يؤذن و يقيم الصلاة يخاف مني , فقد غفرت لعبديو أدخلتهالجنة)) .
"رأس شظية جبل" يعني هو قطعة من الجبل بارزة لم تنفصل عنه أي يعني جزء مرتفع في الجبل .


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
((أول ما يحاسب عليه العبد الصلاة فإن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر عمله)) .



وختاما أنصحك بما يلي :
· أكثر من الدعاء لنفسك بالهداية والثبات على الصلاة.

· عليك بتعويد نفسك على صلاة الجماعة فما أجمل أن توقف سيارتك حيثما كنت وتنزل منها لتصلي لله مالك الملك.

· إذا وجدت نفسك متراخياً استمع لبعض المحاضرات وأنصحك بمحاضرة "الصلاة تشتكي" للشيخ خالد الراشد.


والله هو الموفق أسأل الله أن يجعل هذا العمل خالصاً متقبلاً، وأن يهديني وإياك الصراط المستقيم.

لو كان هناك صاحب شركة لتوددت إليه حتى ينفعك أو يوظفك، فتودد إلى ملك الملوك ليوفقك في الدارين الدنيا والآخرة .



قال ابن تيمية :
((وإن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة)) ألا وهي جنة الطاع
ة.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذاتصلي يومين ثم تترك الصلاه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نهر الاحلام :: الفئه الثالثه :: اسلاميات-
انتقل الى: