منتدى نهر الاحلام

منتدى نهر الاحلام

شامل لجميع المواضيع.الشعر .عالم المرأة .عالم الرجل .تفسير الاحلام.علم الابراج.الموضه
 
الرئيسيةقسم تفسير الاحلاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لم تكن وهمًا فأنساه
الجمعة مارس 22, 2013 2:25 am من طرف khalid Ali

»  جلب الحبيب بالنظر إلى صورته
الأحد فبراير 10, 2013 3:07 pm من طرف مريم

» سوره الاحزاب وسوره الرحمن لجلب الحبيب مهما كان
الأحد فبراير 10, 2013 2:57 pm من طرف مريم

» ادعية مستجابة باذن الله من دعى بها فرج الله همه
الأربعاء يناير 23, 2013 4:30 pm من طرف مريم

» الدعاء الساحر الذي يحررك من سيأتك باذن الله
الأربعاء يناير 16, 2013 12:08 pm من طرف مريم

» عـدية يس .... تقرأ من شخص مظلوم علي الظالم
الأحد ديسمبر 30, 2012 4:32 pm من طرف مريم

» محبة وجلب الشجرة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:06 pm من طرف مريم

» المحبة وسلب الارادة والتهييج مجربة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:02 pm من طرف مريم

» ايات للقبول ممتاز جدا ومجرب
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:00 pm من طرف مريم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amat allah
 
امين
 
المحبه لربها
 
دلع
 
باندة الاسكندرية
 
مريم
 
شبيه مسي
 
زهره السنبلاوين
 
ocean heart
 
esmaiel
 

شاطر | 
 

 يبدل الله سيئاتتهم حسنات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبه لربها
نائب المدير
نائب المدير


عدد المساهمات : 647
نقاط : 1699
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2011

مُساهمةموضوع: يبدل الله سيئاتتهم حسنات   الخميس مايو 12, 2011 4:34 pm

فقه الحسنات والسيئات (5-
د. وليد خالد الربيع
مقتطف من الفقه مهم فنقلته
مسألة تفاضل الحسنات والسيئات من حيث الجنس والزمان والمكان، قلنا إن أكبر الكبائر الشرك بالله ثم قتل النفس، ثم الزنا، وهذا من حيث الجنس؛ أما من حيث الزمان فمثاله عظم الذنوب في الأشهر الحرم، ومن حيث المكان؛ مثاله عظم حرمة الذنوب في البلد الحرام، وذكرنا مسألة محو السيئات بالحسنات، وهذا من رحمة الله تعالى لعباده، وكما جاء في الحديث -وأتبع السيئة الحسنة تمحها..-
وقد اختلف الفقهاء في السيئات التي تكفرها الصلوات المفروضة وغيرها من الأعمال الصالحة على مذهبين:
المذهب الأول: الحسنات تكفر الذنوب كلها الصغائر والكبائر.
وهو قول طائفة من العلماء منهم ابن حزم، ودليلهم: العموم في قوله تعالى: -إن الحسنات يذهبن السيئات- وفي قوله صلى الله عليه وسلم : -اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها-.
المذهب الثاني: الحسنات تكفر الصغائر دون الكبائر، أما الكبائر فلا تكفر إلا بالتوبة، وهو قول الجمهور، ودليلهم:
1-قوله تعالى: -إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما-، قال ابن كثير: -أي إذا اجتنبتم كبائر الآثام التي نهيتم عنها كفرنا عنكم صغائر الذنوب وأدخلناكم الجنة-.
2-قوله صلى الله عليه وسلم : -الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن ما اجتـنبت الكبائر- متفق عليه.
3-عن عثمان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: -ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم يؤت كبيرة وذلك الدهر كله- أخرجه مسلم.
4-عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: -الصلوات الخمس كفارات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر-.
5-عن سلمان رضي الله عنه قال: -حافظوا على هذه الصلوات؛ فإنهن كفارات لهذه الجوارح ما لم تصب المقتلة-.
6-قال ابن رجب: أما الكبائر فلا بد لها من التوبة؛ لأن الله تعالى أمر العباد بها وجعل من لم يتب ظالما، واتفقت الأمة على أن التوبة فرض، والفرائض لا تؤدى إلا بنية وقصد، ولو كانت الكبائر تقع مكفرة بالوضوء والصلاة وأداء بقية أركان الإسلام لم يحتج إلى التوبة وهذا باطل بالإجماع، وأيضا فلو كفرت الكبائر بفعل الفرائض لم يبق لأحد ذنب يدخل به النار إذا أتى بالفرائض وهو باطل.
والذي يظهر هو رجحان مذهب الجمهور لقوة أدلتهم من المنقول والمعقول.
- المسألة الخامسة: تبديل السيئات حسنات:
ذكر الله عز وجل في سورة الفرقان فضلا عظيما ومنة جليلة لمن تاب وأصلح فقال تعالى: - والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفورا رحيما-.
قال ابن كثير: -في معنى قوله (يبدل الله سيئاتهم حسنات- قولان:
أحدهما: أنهم بدلوا مكان عمل السيئات بعمل الحسنات، قال ابن عباس: هم المؤمنون كانوا من قبل إيمانهم على السيئات فرغب الله بهم عن السيئات فحولهم إلى الحسنات فأبدلهم مكان السيئات الحسنات.
وقال عطاء: هذا في الدنيا، يكون الرجل على صفة قبيحة ثم يبدله الله بها خيرا.
وقال سعيد بن جبير: أبدلهم الله بعبادة الأوثان عبادة الرحمن، وأبدلهم بقتال المسلمين قتال المشركين، وأبدلهم بنكاح المشركات نكاح المؤمنات.
وقال الحسن البصري: أبدلهم الله بالعمل السيء العمل الصالح، وبالشرك إخلاصا، وأبدلهم بالفجور إحصانا، وبالكفر إسلاما. وهذا قول أبي العالية وقتادة وجماعة آخرين.

الثاني: أن تلك السيئات الماضية تنقلب بالتوبة نفسها حسنات، وما ذاك إلا لأنه كلما تذكر ما مضى ندم واسترجع واستغفر، فينقلب الذنب طاعة بهذا الاعتبار، فيوم القيامة وإن وجده مكتوبا عليه فإنه لا يضره وينقلب حسنة في صحيفته كما ثبتت السنة بذلك وصحت به الآثار المروية عن السلف رضي الله عنه.


فعن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :- إني لأعرف آخر أهل النار خروجا من النار وآخر أهل الجنة دخولا إلى الجنة، يؤتى برجل فيقول: نحوا عنه كبار ذنوبه وسلوه عن صغارها، قال: فيقال له: عملت يوم كذا: كذا وكذا، وعملت يوم كذا: كذا وكذا، فيقول: نعم، لا يستطيع أن ينكر من ذلك شيئا، فيقال: فإن لك بكل سيئة حسنة، فيقول: يا رب عملت أشياء لا أراها هاهنا قال: -فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه- أخرجه مسلم أهـ
وقال أبو هريرة: -ذلك في الآخرة فيمن غلبت حسناته على سيئاته، فيبدل الله السيئات حسنات-
وقيل: التبديل عبارة عن الغفران، أي يغفر الله لهم تلك السيئات لا أن يبدلها حسنات.
قال القرطبي: -فلا يبعد في كرم الله تعالى إذا صحت توبة العبد أن يضع مكان كل سيئة حسنة- حديث معاذ: -أتبع الحسنة السيئة تمحها- وحديث أبي ذر المتقدم.
- وهذا القول هو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية حيث قال: -إن الله يبدل لعبده التائب بدل كل سيئة حسنة على ظاهر قوله: (يبدل الله سيئاتهم حسنات--أهـ



وقال الشيخ ابن باز: -إن العبد متى تاب وأتبع التوبة بالإيمان والعمل الصالح أبدل الله سيئاته حسنات كما قال تعالى في سورة الفرقان ـ وذكر الآية ـ فأخبر سبحانه وتعالى بأنه يبدل سيئاتهم حسنات بسبب توبتهم الصادقة وإيمانهم وعملهم الصالح...، وهكذا جميع السيئات التي يتوب منها العبد ويتبعها بالإيمان والعمل الصالح يبدلها الله له حسنات فضلا منه وإحسانا ولله الحمد والشكر على ذلك-أهـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يبدل الله سيئاتتهم حسنات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نهر الاحلام :: الفئه الثالثه :: اسلاميات-
انتقل الى: