منتدى نهر الاحلام

منتدى نهر الاحلام

شامل لجميع المواضيع.الشعر .عالم المرأة .عالم الرجل .تفسير الاحلام.علم الابراج.الموضه
 
الرئيسيةقسم تفسير الاحلاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لم تكن وهمًا فأنساه
الجمعة مارس 22, 2013 2:25 am من طرف khalid Ali

»  جلب الحبيب بالنظر إلى صورته
الأحد فبراير 10, 2013 3:07 pm من طرف مريم

» سوره الاحزاب وسوره الرحمن لجلب الحبيب مهما كان
الأحد فبراير 10, 2013 2:57 pm من طرف مريم

» ادعية مستجابة باذن الله من دعى بها فرج الله همه
الأربعاء يناير 23, 2013 4:30 pm من طرف مريم

» الدعاء الساحر الذي يحررك من سيأتك باذن الله
الأربعاء يناير 16, 2013 12:08 pm من طرف مريم

» عـدية يس .... تقرأ من شخص مظلوم علي الظالم
الأحد ديسمبر 30, 2012 4:32 pm من طرف مريم

» محبة وجلب الشجرة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:06 pm من طرف مريم

» المحبة وسلب الارادة والتهييج مجربة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:02 pm من طرف مريم

» ايات للقبول ممتاز جدا ومجرب
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:00 pm من طرف مريم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amat allah
 
امين
 
المحبه لربها
 
دلع
 
باندة الاسكندرية
 
مريم
 
شبيه مسي
 
زهره السنبلاوين
 
ocean heart
 
esmaiel
 

شاطر | 
 

 أمـهـات الـمـؤمـنـيـن رضي الله عنهن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شبيه مسي
مدير تنفيذى
مدير تنفيذى


عدد المساهمات : 330
نقاط : 930
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

مُساهمةموضوع: أمـهـات الـمـؤمـنـيـن رضي الله عنهن   السبت ديسمبر 10, 2011 11:10 am


من هنّ أمهات المؤمنين ؟
ماذا تعرف عن سيرتهنّ ؟
و عن خصائصهنّ ؟

يخفى عليكم ، قد يخجل الإنسان حينما يسأله
أحد (سواءا ً كان مسلما أو غيره )
من هنّ زوجات النبي ؟
و ماذا تعرف عنهن ّ ؟


ومن هذا المنطلق ... سوف نتكلم بإختصار
عن كل زوجات النبي - صلى الله عليه
وسمل ولكل واحدة منهن (مشاركة خاصة) ...
أسال الله ان يبارك بالموضوع ، و
أن يجعله خالصا ً لوجه ، إنه جواد ٌ كريم

أمهات المؤمنين كنية كرم بها القرآن
الكريم أزواج النبى صلى الله عليه وسلم

فى قوله تعالى:
{وأزواجه أمهاتهم}الأحزاب:6.

وكان الهدف من إطلاق هذه الكنية على
أزواج النبى تقرير حرمة الزواج بهن
بعد مفارقته صلى الله عليه وسلم
وهو الحكم الوارد

فى قوله تعالى:
{وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ،
ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده
أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما}الأحزاب:53.

وكان اعتبار زوجات النبى صلى الله عليه
وسلم أمهات للمؤمنين بمثابة وسام وضع
على صدورهن تكريما لهن ، وتقديرا لدورهن
فى مسيرة الدعوة.
وقد أطلقت هذه الكنية على ثلاث عشرة
امرأة تزوج بهن رسول الله صلى الله عليه
وسلم ولم يجتمع فى عصمته في ترفه من
الزوجات فى وقت واحد أكثر من تسع نساء.
وكان اقترانه بهن على الترتيب التالى
أم المؤمنين .......... خديخة بنت خوليد

هي أول صديقة في عالم المؤمنات

هي أول من صلت لله عز وجل مع رسول الله صلي

الله عليه وسلم

هي أول من أنجبت للنبي صلي الله عليه
وسلم الولد

هي أول من بشرت بالجنة

هي التي نزل إليها جبريل ليبلغها من ربها السلام

اليوم أحبائي الكرام .....

مع رمز من رموز الوفاء ونهر الرحمة وينبوع

الحنان مع قلعه الإسلام والإيمان

فقد قال عنها رسول الله صلي الله عليه وسلم

: والله ما أبدلني الله خيراً منها أمنت بي حين

كفر الناس وصدقتني إذ كذبني الناس وواستني
بمالها إذ حرمني الناس ورزقني منها الله الولد
دون غيرها من النساء

فقد لقبت بلقب الطاهرة في الجاهلية قبل

مجئ الإسلام

** فماذا تعرفون عنها وماذا يعرف المسلون
عنها رضي الله عنها

فقد كانت سكن النبي صلي الله عليه وسلم وبلسم
ألامه و شفاء جراحه و أتعابه

فقد نشأت في مكة وهي ذات نسب كريم جداً

وكان أول زوجاً لها اسمه عتيق المخزومي ثم

مات دالك الزوج
فتزوجت مرة ثانية وكان اسم زوجها أبي

هالة التميمي ورزقها الله عز وجل منه الولد
وكان اسم إبنها هند بن أبي هالة التميمي
وبعد ما مات هذا الزوج إيظاً أعرضت خديجة
رضي الله عنها عن الزواج وظلت هكذا
حتي بلغت الأربعين من عمرها.
وكانت تتاجر بأموالها فكانت تستأجر رجل ليتاجر
لها بمالها

وعندما سمعت بصدق النبي صلي الله عليه وسلم قبل

البعثة وقبل نزول الرسالة عليه
فأرسلت إلي النبي صلي الله علية وسلم ليتاجر

لها بمالها ووافق النبي صلي الله عليه وسلم لموافقة
ورغبة عمه أبو طالب
وذهب النبي صلي الله عليه وسلم ليتاجر لخديجة
رضي الله عنها بمالها وذهب معه للتجارة خادمها
( ميسرة ) وعند رجوع هذا العبد اخذ يحدث خديجة
رضي الله عنها عن امانة ( محمد صلي الله عليه وسلم )
وعن صدقة وعن وفائة وإخلاصة وبره .
ودب الحب في قلب خديجة رضي الله عنها لهذه الأخلاق

الكريمة التي سمعت عنها في رسول الله صلي الله

عليه وسلم
فكانت رضي الله عنها اول من خطب النبي
صلي الله عليه وسلم
وكانت أول إمراة يتزوجها النبي صلي الله عليه
وسلم ولم يتزوج عليها إلا بعد موتها
وذهب النبي صلي الله عليه وسلم ليخطبها مه

أعمامه وعلي راسهم حمزة و أبو طالب
ووقف أبو طالب ليخطب خديجة رضي الله عنها
ثم قال: الحمد لله الذي جعلنا من ذريتة إبراهيم

وزرع إسماعيل وجعلنا حجبة البيت وسواس حرمة

وجعل لنا بيتاً محجوباً وحرماً امنا ثم إن هذا

إبن أخي ( محمد بن عبدالله ) الذي لو وزن به
اي شريف من اشراف مكة شرفاً وعقلاً ونبلاً وفضلاً

لرجحة ( محمد ) و ( محمد ) من قد عرفتم
وقد جاء اليوم ليخطب ( خديجة ) فله

رغبة فيها ولها رغبة فيه وما أحببتم

من الصداق فعليه ..
فقام عمها عمرو بن أسد ونظر
إلي ابو طالب
وقال: هو الفحل لا يقدح أنفة

( اي هو الكفئ الكريم الكريم الذي لا يرد )

وتزوج النبي صلي الله عليه وسلم
بخديجة رضي الله عنها
وكان زواجاً كريماً مباركاً ضربت فيه خديجة
أروع الأمثال بالبر والوفاء والصبر والكرم
والجود والإيثار
فما سمع منها النبي صلي الله عليه وسلم كلمة
تغضبه قط
فقد ملئت حياة النبي صلي الله عليه وسلم
فرحاً وسروراً وامناً واماناً وسكينة وهدوءاً

وإيماناً وإطمأناً
فظللت السعادة علي بيت الزوجه وكان عمرها

أربعين والزوج كام عمره الخامسة والعشرين
فكانت صاحبة المال وكان النبي صلي الله عليه

وسلم يعمل عندها وهو زوجها
فما جرحت شعورة ابدا.فعندما تزوجت منه
وضعت مالها كله بين يديه وأسلمت له قلبها

وعقلها وروحها وأحببت كل ما أحب النبي صلي

الله علية وسلم و أبغضت كل ما أبغضه النبي

صلي الله عليه وسلم .
فهذه هي أركان الوفاء وبنود البر و
الإيثار للزوج.
** فيقول بعض السلف: إن الحياة الزوجية

إن خلت من المودة والرحمة أصبحت كالجسد الميت

إن لم يدفن فاح عفنه و نتنه

وظللت الأبوة الرحيمة بهذا البيت و أنعشت

الأمومه الكريمة أنفاس هذا البيت ..
فما ظنكم بأباً هو رسول الله صلي الله علية وسلم
و بأماً هي خديجة الطاهره
فكانت خديجة رضي الله عنها هي نعم الزوجة

الكاملة فكانت بالطبع كاملة بشهاده سيد
العالمين رسول الله صلي الله عليه وسلم .

عن ابي موسي الأشعري ان النبي صلي الله علية
وسلم قال : كمل من الرجال كثير ولم يكمل من
النساء إلا مريم بنت عمران و أسيه إمراة
فرعون وخديجه بنت خويلدوفاطمة بنت محمد
وفضل عائشة علي النساء كفضل الثريد

علي سائر الطعام

‏عن علي بن أبي طالب ‏ ‏رضي الله عنه ‏عن النبي

‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏خير نسائها ‏ ‏مريم

‏ ‏وخير نسائها ‏ ‏خديجة

فمعني خير نسائها: أي خير نساء زمانها

عن ابي هريرة رضي الله عنه قال: اتي جبريل
إلي النبي صلي الله علية وسلم فرأي خديجة
مقبله.فقال جبريل:يا رسول الله هذه خديجة
قد أتت معها إناء فيه إدام أو طعام

أو شراب فإذا هي أتت فأقرئها السلام
من ربها ومني وبشرها ببيتاً في الجنة من قصب
( أي من لؤلؤة ) لا سخب فيه ولا نصب
( السخب هو إرتفاع الصوت والإزعاج )
فأخبرها النبي صلي الله عليه وسلم

السلام من ربها ومن جبريل.فقالت: إن

الله هو السلام ومنه السلام وعلي جبريل

السلام وعليك يا رسول الله ورحمة
الله وبركاته.

وأتم الله عز وجل السعادة لهذا البيت الكريم بعد

ما أنجبت للنبي صلي الله عليه وسلم الولد.
فأنجبت القاسم و زينب و رقية و أم كلثوم

و عبدالله ( وقد لقب بالطيب والطاهر )
وقد ضم إلي أبنائه رسول الله صلي الله عليه
وسلم هند بن أبي هالة التميمي ابن خديجة

رضي الله عنها من زوجها الثاني أبي هالة
التميمي وضم هذا البيت ايضا علي بن

ابي طالب و زيد بن حارثة وأم ايمن
حاضنة رسول الله صلي الله علية وسلم .
فهذا البيت كان اول من عبد الله علي التوحيد
و اول بيت صلي لله عز وجل وهو اول بيت قرأ

فيه كتاب الله عز وجل .. ومن هذا البيت

أنتشر نور الإسلام علي الدنيا كلها .
وبدأ دور جديد في حياة خديجة رضي الله

عنها مع النبي صلي الله عليه وسلم ففي

الأربعين من عمرة بدأت أشارات النبوة
تظهر وتتوالي . فكان أول من بدء به
النبي صلي الله عليه وسلم من الوحي

الرؤية الصادقة فكان لا يري رؤية
إلا كانت مثل فلق الصبح
فأحب النبي صلي الله عليه وسلم الخلوة والعزله

فأحبت خديجة الخلوة والعزله .. فكانت تحب ما يحبه
النبي صلي الله عليه وسلم .
فكان النبي صلي الله علية وسلم إذا أراد

أن يخرج إلي غار حيراء بعيداً عن ضوضاء مكة
فخرج النبي صلي الله عليه وسلم بعيداً عن

هذا كله إلي غار حيراء وكانت تبعث له
خديجة رضي الله عنها بالطعام والشراب .

وفي ليلة من اليالي شهر رمضان نزل لأول مرة جبريل
عليه السلام علي النبي صلي الله عليه وسلم في غار
حيراء فضم النبي صلي الله عليه وسلم ضمة شديدة
ثم يرسله ثم يقول له:اقرأ ؛ فيقول النبي
صلي الله عليه وسلم:ما أنا بقارئ ؛ فيضمه
جبريل بشدة ثم يرسله ثم يقول له:اقرأ ؛ فيقول

النبي صلي الله عليه وسلم:ما
أنا بقارئ
ثم يضمه الثالته ثم يرسله فيقول له:
{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَق (1) خَلَقَ

الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ

الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ}
(4) سورة العلق

وتركه جبريل عليه السلام وانصرف وعاد رسول
الله صلي الله عليه وسلم إلي بيته إلي خديجة رضي
الله عنها وهو يرجف فؤاده ويقول زملوني زملوني
فزملته خديجة رضي الله عنها.وإنتظرت لما هدء

روعه وذهبت إليه لتستفسر منه ماذا حدث..
فقال لها: لقد خشيت علي نفسي يا خديجة ويقص

عليها النبي صلي الله عليه وسلم ما حدث.
فقالت له: كلا والله لا يخزيك الله ابدا ؛
إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب

المعدوم وتقر الضيف وتعين علي نوائب
الحق والله لا يخزيك الله ابدا.
ثم أخذت النبي صلي الله عليه وسلم
وذهبت به إلي أبن عمها ( ورقة بن نوفل )
وكان نصرانياً وكان شيخاً كبيراً قد عمي .
فقالت له: يا أبن عم إسمع من ابن اخيك.
فقال ورقة: ماذا تري يا ابن أخي ؟
فقص عليه النبي صلي الله عليه وسلم ما حدث.
فقال ورقه: هذا والله الناموس الذي أنزله
الله علي موسي ؛ ليتني فيها جدعاً ( أي شاباً )
ليتني أكون حياً إذ يخرجك قومك .
فقال النبي صلي الله عليه وسلم: أومخرجي هم؟
قال: نعم ما من أحد جاء بمثل ما جئت
به إلا عودي.ثم توفي ورقه وتوقف الوحي !!!!!
ثم نزل الوحي مرة اخري بقولة تعالي:
{يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنذِرْ (2)
وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ (4)

وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ} (5) سورة المدثر

وبدء النبي صلي الله عليه وسلم يدعو

إلي الله عز وجل ورأي من العذاب والاضطهاد

والبلاء ما لم تقدر علية الجبال فكانت خديجه

رضي الله عنها تشد من أذر النبي صلي الله عليه
وسلم حتي بلغ البلاء أقصي حد له ودخل

المسلمون في حصار أقتصادي من كفار قريش
واستمر هذا الحصار ثلاث اعوام وكانت رضي

الله عنها مع النبي صلي الله عليه وسلم فلم
تتخلي عنه وقدمت كل ما تملك من مال وكانت
تبعث لأبن عمها و أبن خالها لياتو إليها
بالطعام لهؤلاء المسلمين الذي وصل بهم الحال

إلي انهم أكلو ورق الشجر مع النبي صلي الله

عليه وسلم فما رجعوا بعد ذالك عن دين
الله عز وجل ولا عن نصرة رسول الله صلي
الله عليه وسلم .
ونصر الله الرسول والمسلمين وأخرجهم
من هذا الحصار.
وبعد ثلاثه أعوام من الحصار الأقتصادي
للمسلمين من قبل الكفار.
(إذ و خديجة تتوفي وتلبي نداء ربها )
وحزن النبي صلي الله عليه وسلم حزناً يفتت

الأكباد ونزل بنفسه صلي الله عليه وسلم

إلي قبرها وكان أول قبر ينزل إليه النبي
صلي الله عليه وسلم ليدفنها بيديه فما
فارقته أبدا فكانت معه بذكرها في كل وقت ...

حتي دبت الغيرة في قلب عائشة رضي الله عنها .
فقد قالت عائشة رضي الله عنها: ما غرت من
أحد من نساء النبي صلي الله عليه وسلم مثل
ما غرت من خديجة قط .
فهذه الغيرة كانت من كثرة ما يذكرها

النبي صلي الله علية وسلم فكان يذبح الشاة

ويوزعها في صدقات خديجه رضي الله عنها .
فكانت تقول له عائشة رضي الله عنها:

الا يوجد في الدنيا إمراة إلا خديجة
فأخذ النبي صلي الله عليه وسلم يقول لها

ماذا فعلت معه ويذكر لها محاسنها
فقال لها صلي الله عليه وسلم: لقد

رزقني الله منها الولد
وقال لها ايضاً ذات يوم: لقد رزقت حب خديجة

فكانت خديجة رضي الله عنها هي القدوة

والأسوة والمثل الأعلي لنساء المسلمين

___________[/URL]______
التوقيع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمـهـات الـمـؤمـنـيـن رضي الله عنهن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نهر الاحلام :: الفئه الثالثه :: اسلاميات-
انتقل الى: