منتدى نهر الاحلام

منتدى نهر الاحلام

شامل لجميع المواضيع.الشعر .عالم المرأة .عالم الرجل .تفسير الاحلام.علم الابراج.الموضه
 
الرئيسيةقسم تفسير الاحلاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لم تكن وهمًا فأنساه
الجمعة مارس 22, 2013 2:25 am من طرف khalid Ali

»  جلب الحبيب بالنظر إلى صورته
الأحد فبراير 10, 2013 3:07 pm من طرف مريم

» سوره الاحزاب وسوره الرحمن لجلب الحبيب مهما كان
الأحد فبراير 10, 2013 2:57 pm من طرف مريم

» ادعية مستجابة باذن الله من دعى بها فرج الله همه
الأربعاء يناير 23, 2013 4:30 pm من طرف مريم

» الدعاء الساحر الذي يحررك من سيأتك باذن الله
الأربعاء يناير 16, 2013 12:08 pm من طرف مريم

» عـدية يس .... تقرأ من شخص مظلوم علي الظالم
الأحد ديسمبر 30, 2012 4:32 pm من طرف مريم

» محبة وجلب الشجرة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:06 pm من طرف مريم

» المحبة وسلب الارادة والتهييج مجربة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:02 pm من طرف مريم

» ايات للقبول ممتاز جدا ومجرب
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:00 pm من طرف مريم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amat allah
 
امين
 
المحبه لربها
 
دلع
 
باندة الاسكندرية
 
مريم
 
شبيه مسي
 
زهره السنبلاوين
 
ocean heart
 
esmaiel
 

شاطر | 
 

 هل يمكن أن يتعب الله ، و أن يأخذه الإعياء بعد عمل ما ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شبيه مسي
مدير تنفيذى
مدير تنفيذى


عدد المساهمات : 330
نقاط : 930
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

مُساهمةموضوع: هل يمكن أن يتعب الله ، و أن يأخذه الإعياء بعد عمل ما ؟    السبت ديسمبر 03, 2011 10:40 pm



القرآن الكريم يُجيب على هذا السؤال : {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى بَلَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌِ} [الأحْقاف : 33]

و من البَداهة أن يكون الخَلاق الكبير فوق الإجْهاد و ذَهاب القوة : {وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَ الْأَرْضَ وَ لَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَ هُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ } [البَقَرة : 255] .. و لذلك يقول مُثْبتاً هذه الحقيقة {وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍِ} [ق : 38]

لكن العَهْد القديم يذهب غَيْرَ هذا المَذْهَب ، و يصف الله فيقول : (و فَرَغ الله في اليوم السادس من عمله فاستراح في اليوم السابع من جميع عمله الذي عَمِل ، و بارك الله اليوم السابع و قدَّسه لأنه فيه استراح من جميع عمله الذي عَمِل الله خالِقاً) [سِفْر التَّكْوين : الإصْحاح الثاني]

و دَعْكَ من الرَّكاكة التي صِيغَتْ بها هذه العِبارات ، فقد يكون المُتَرْجِم هابط الأسْلوب في التَّعْبير عن مَعْنَىً ما ، لكنَّك لا تستطيع أن تَفْهَم مَعْنَىً آخَر من هذا الكلام إلا أن الله "استراح" من جميع أعماله في اليوم السابع ، هذه الأعمال التي أدَّاها بَوَصْفِه خالِقاً .

و اليهود يُحَرِّمون العمل يوم السبت و يُقَدِّسونه ، و جاء في التوراة أن موسى أمر بأن يُقْتَل رَجْماً أحَدُ الحَطَّابين الذين أبَوْا إلا الكَدْحَ في هذا اليوم !

كيف جَرَى الحديث عن الله بهذه الكلمات ؟ لعلَّها غَلْطة ناقِل ، لكن الحديث عن عَجْز الله تَبعَه حديث آخر عن جَهْله !!

و اسْمَع إلى وَصْف العَهْد القَديم لآدم و زوجه بعدما أكَلا من الشجرة : (و سَمِعا صَوْت الرَّبِّ ماشِياً في الجَنَّة عند هُبوب ريح النَّهار ، فاخْتَبَأ آدم و امرأته من وَجْه الرَّبِّ الإله في وَسَط شَجَر الجَنَّة ، فنادى الرَّبُّ الإله آدم و قال له : أين أنت ؟ فقال : سَمِعْتُ صَوْتك في الجَنَّة فخَشِيت لأني عُرْيان فاخْتَبَأت ، فقال : مَنْ أعْلَمَك أنَّك عُرْيان ، هل أكَلْتَ مِنْ الشَّجَرَة التي أوْصَيْتُكَ أن لا تأكل منها ؟) [سِفْر التَّكْوين : الإصْحاح الثالث]

ما هذا ؟! كان الإله يَتَمَشَّى في الجَنَّة خَالِيَ البال مِمَّا حَدَث ، ثم تَكَشَّفَت له الأمور شيئاً فشيئاً فعَرَف أن آدم خالَف عَهْدَه و أكَل من الشجرة المُحَرَّمة ! .. تصوير ساذَج يَبْدو فيه رَبُّ العالَمِين و كأنه فلاح وَقَع في حَقْلِه ما لم ينتظر !

ما أبْعَدَ الثِّقَة بين هذا التصوير و بين وَصْف الله لنَفْسِه في القرآن العظيم : {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِِ} [ق : 16] .. {وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ} [يُونُس : 61]

و قد أعْقَب هذا "الجَهْل الإلهي" قَلَق غريب ، فإن الله يبدو و كأن مُلْكَه مُهَدَّد بهذا التَمَرُّد الآدَمي .. لقد أكَل آدم من الشجرة ـ شجرة المَعْرفة ـ و ارتفع بهذا العِصْيان إلى مَصَافِّ الآلِهة ، فقد أدْرَك الخير و الشر ، و كان الرَّبُّ عندما خَلَقَه حريصاً على بَقائه جاهِلاً بهما .. و مَنْ يَدْري رُبَّما ازداد تَمَرُّده و أكَل من شجرة الخُلْد و ظَفِر بالخُلود ، إنه عِنْدَئِذٍ سوف يُنازِع الله حَقَّه ، إذَنْ فلْيُطْرَد قبل استِفْحال أمْره .. جاء في العَهْد القَديم : (و قال الرَّبُّ الإلَه : هو ذا الإنسان قد صار كواحد مِنَّا عارفاً الخير و الشر ، و الآن لَعَلَّه يَمُدُّ يَدَه و يأخذ من شجرة الحياة أيضاً ، و يأكُل و يَحْيا إلى الأبَد ، فأخْرَجَه الرَّبُّ الإلَه مِن جَنَّة عَدْن لِيَعْمَل الأرض التي أخِذَ منها ، و طَرَد الإنسان و أقام شَرقِيَّ جَنَّة عَدْن الكُروبيم و لهيب سَيْف مُتَقَلِّب لِحِراسة طريق شجرة الحياة) [سِفْر التَّكْوين : الإصْحاح الثالث]

لكنَّ سِيرَة آدم و أبنائه على ظَهْر الأرض لم تَكُنْ مُرْضِيَة لله ، إن مَنْهَجَه في الحَياة ضَلَّ بالآثام و المَتاعِب ، و لَمْ يَكُن الله حِينَ خَلَقَه يَعْرِف أنه سيكون شريراً إلى هذا الحَدِّ ، لقد فوجِئَ بما وقع ، و من أجل ذلك حَزِن الرَّبُّ و تَأسَّف في قَلْبه أن خَلَقَ آدم و أبناء آدم .. قال العَهْد القَديم : (فَحَزِنَ الرَّبُّ أنَّه عَمِلَ الإنسان ، و أنَّ كُلَّ تَصَوُّر أفْكَار قَلْبه إنَّما هو شرير كل يوم ، فحَزِن الرَّبُّ أنه عَمِل الإنسان في الأرض و تَأسَّف في قَلْبه ، فقال الرَّبُّ : أمْحُو عن وَجْه الأرض الإنسان الذي خَلَقْتُه ، ... الإنسان مع بَهائِم و دَبَّابَات و طيور السماء لأني حَزِنْتُ أني عَمِلْتُهُم ..) [سِفْر التَّكْوين : الإصْحاح السادس]

الحَقُّ أنَّني أدْهَش كل الدَّهْشة لِلطفولة الغَريرة التي تَنْضَح مِن هذا الحديث الخُرافي عن الله جَلَّ جَلاله .. إن الإله في هذه السِّياقات الصِبْيانِيَّة كائِن قاصِر .. مُتَقَلِّب .. ضَعيف .. و ما أشُكُّ في أن مُؤَلِّف هذه السطور كان سَجين تَصَوُّرات وَثَنِيَّة عن حقيقة الألوهية و ما يَنْبَغِي لها ..

و أوَّل ما نَسْتَبْعِدُه حِين نَقْرَأ هذه العِبارات أن تكون وَحْياً أو شِبْهَ وَحْي .. و مع ذلك فإن اليهود و النصارى يُقَدِّسون ذلك الكلام ، و يقول أحَد القَساوِسة : "الكِتاب المُقَدَّس ـ يعني العَهْدَيْن مَعاً ـ هو صَوْت الجالِس على العَرْش ، كُل سِفْر من أسْفاره أو إصْحاح من إصْحاحاته أو آية من آياته هو حديث نَطَقَ به الكائِن الأعْلَى" !

و المرء لا يَسَعُه إلا أن يَسْتَغْرِق في الضَّحِك و هُوَ يسمَع هذا الكَلام ! إنه إلَه أبْلَه هذا الذي يُنْزِل وَحْياً يَصِف فيه نَفْسَه بالجَهْل و الضَّعْف و الطَّيْش و النَّدَم

و نحن المسلمين نَعْتَقِد أن الكِتاب النازل على موسى بَرِئ من هذا اللغْو ، أما التوراة الحالِية فهي تَأليف بَشَري سَيْطَرَت عليه أمور ثلاثة :
- الأوَّل : وَصْف الله بما لا يَنْبَغي أن يُوصَف به ، و إسْقاط صُوَر ذِهْنِيَّة مُعْتَلَّة على ذاته {سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًاِ} [الإسراء : 43]
- الثاني : إبْراز بَني إسرائيل و كأنهم مِحْوَر العالَم و إكْسير الحياة و غايَة الوُجود .. فَهُمْ الشَّعْب المُخْتار للسِيادة و القِيادة لا يجوز أن يُنازَعوا ذلك
- الثالث : تَحْقير الأمَم الأخْرَى و إرْخاص حُقوقها و إلْحاق أشْنَع الأوْصاف بها و بأنْبيائها و قادَتها

.............. وللحديث بقية .................... ( منقول من كتاب للغزالي )

___________[/URL]______
التوقيع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل يمكن أن يتعب الله ، و أن يأخذه الإعياء بعد عمل ما ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نهر الاحلام :: الفئه الثالثه :: قصص الصحابه والتابعين-
انتقل الى: