منتدى نهر الاحلام

منتدى نهر الاحلام

شامل لجميع المواضيع.الشعر .عالم المرأة .عالم الرجل .تفسير الاحلام.علم الابراج.الموضه
 
الرئيسيةقسم تفسير الاحلاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لم تكن وهمًا فأنساه
الجمعة مارس 22, 2013 2:25 am من طرف khalid Ali

»  جلب الحبيب بالنظر إلى صورته
الأحد فبراير 10, 2013 3:07 pm من طرف مريم

» سوره الاحزاب وسوره الرحمن لجلب الحبيب مهما كان
الأحد فبراير 10, 2013 2:57 pm من طرف مريم

» ادعية مستجابة باذن الله من دعى بها فرج الله همه
الأربعاء يناير 23, 2013 4:30 pm من طرف مريم

» الدعاء الساحر الذي يحررك من سيأتك باذن الله
الأربعاء يناير 16, 2013 12:08 pm من طرف مريم

» عـدية يس .... تقرأ من شخص مظلوم علي الظالم
الأحد ديسمبر 30, 2012 4:32 pm من طرف مريم

» محبة وجلب الشجرة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:06 pm من طرف مريم

» المحبة وسلب الارادة والتهييج مجربة
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:02 pm من طرف مريم

» ايات للقبول ممتاز جدا ومجرب
الأربعاء ديسمبر 26, 2012 8:00 pm من طرف مريم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
amat allah
 
امين
 
المحبه لربها
 
دلع
 
باندة الاسكندرية
 
مريم
 
شبيه مسي
 
زهره السنبلاوين
 
ocean heart
 
esmaiel
 

شاطر | 
 

 زد رصيدك من الحسنات في رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امين
نائب المدير
نائب المدير


عدد المساهمات : 768
نقاط : 2002
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/07/2011
العمر : 31
الموقع : http://admin.ahladalil.com/

مُساهمةموضوع: زد رصيدك من الحسنات في رمضان   الجمعة أغسطس 05, 2011 6:37 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

وينظر المؤمن إلى انقضاء رمضان، فيرى كيف تُطوى الأعمار،
وهو لا يدري أيدرك صيامَ العام المقبل، أم يكون في عِداد
الموتى تحت أطباق الثَّرى؟ ذلك هو درس الحياة الدنيا: مهما
طال العمرُ، فهو قصير، ومهما بدتِ النهاية بعيدةً، فهي في منتهى القرب؛ قال - تعالى -:
{قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي
الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ * قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ
فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ * قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ
أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ}

[المؤمنون: 112 - 114].
{كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ} [الأحقاف: 35].
{إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا * وَنَرَاهُ قَرِيبًا}
[المعارج: 6، 7].

من شأن هذه الفكرة أن تجعل المؤمنَ أكثرَ ذِكرًا للموت،
وتعلُّقًا بالآخرة وهو في نشاطه الوظيفي أو السياسي
أو التِّجاري، فيمسك عن الشهوات المحرَّمة التي تعجُّ
بها الدنيا؛ ليفطر على الطيبات عند رب العالمين، فالجنَّة فيها
"ما لا عينٌ رأتْ، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر"،
والإمساكُ عن الشهوات له انعكاساته الإيجابيةُ على الفرد
والمجتمع؛ لما يُتيحه من ضوابطَ تقلِّل من المعاصي والجرائم،
وتوسع دائرةَ الصلاح، وهذا من التحكُّم في النفس الذي
يغرسه الصيامُ في النفوس، فيصبح المؤمن ذا شخصيَّة قويَّة
تتحلَّى بالصبر بمعناه القرآني الفعال الحي في مجالات
العطاء والقبض، والتحرُّك والسكون، والإقبال على الله،
والتواصل مع الناس في معترك الحياة، خاصة في زمان تبرج
فيه الفجور بكل أشكاله، لا يكون فيه من الصالحين إلاَّ من
زكَّى نفسه بألوان من التربية؛ حتى يلجمَ نزواتِها لتستقيم على منهج الله - تعالى.

والحسرة كل الحسرة لمن يتخلَّى عن النفحات الرمضانية،
ويكبِّل نفسه بقيود الدنيا، ويَقتل وقتَه وساعاتِ حياته مع
باطلٍ ومنكر ولغو يوحي به التوجيهُ العلماني للمجتمع،
باقتحام أعماق البيوت من خلال المسلسلات، حيث العري
والفضائح المتنوعة، والاستواء على ساحات النشاط
السياسي والتجاري والأدبي والفني، من خلال مبدأٍ
شيطاني قاتلٍ، يتمثَّل في فصل هذه الأنشطة عن الأخلاق،
وتعريتِها من الفضائل؛ حتى لا يبقى فيها موطنُ قدمٍ لأصحاب
القيم والاستقامة، وهذا معترك يزاحِم فيه المؤمنُ ويقاوم،
بفضل رصيد رمضان الشعوري والفكري والسلوكي، فيصحِّح
المفاهيم، ويقوِّم الاعوجاج، ويجسد النموذج الراقي وهو يقف
في وجه طوفان الانحرافات العقدية والسلوكية، كيف لا، وقد
تعلَّم - وذكَّرتْه تلاواتُ التراويح إن كان قد نسي- أنه محور
الكون؟! لأن الله - تعالى - كلَّفه:
• بالخلافة:
{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً}
[البقرة: 30].
• والعبادة:
{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}
[الذاريات: 56].
• والعمارة:
{هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا}
[هود: 61].

فما له ولتضييع الوقت والذوبان في المشاغل التافهة؟!
إنما يستصحب نفحاتِ رمضان؛ لإصلاح نفسه وغيره طول
السنة، ويغتنم شبابَه قبل هرمه، وصحتَه قبل مرضه، وحياتَه
قبل موته، وغناه قبل فقره، ويسدي الخيرَ للناس، فإذا حدَّثتْه
نفسه بشيء من الشح، تساءل:
إلى متى وهو يأخذ ولا يُعطي، ويفكِّر في نفسه لا في غيره، ويتعلَّق بالدنيا ويتغافل عن الآخرة؟!

إنها رحلة شاقة من غير شك، لكن العاقبة كلها خير؛
{وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى}
[النازعات: 40، 41]،
ويُساعده في قطع المفاوز، وتجاوز العراقيلِ طولُ صحبةٍ
لكتاب الله تلاوةً وتدبُّرًا وتطبيقًا، ومزيدٌ من نوافل الصلاة
والصيام والصدقة، ورصيدٌ من الخشوع والدموع في محراب
التعبُّد، ومزيدٌ من البذْل والعطاء في دنيا الناس محبةً وخدمة
ودعوة، وتحكمًا في اللسان، وأدبًا في الكلام، وحسن
معاشرة للأهل والجيران والزملاء والمتعاملين.

بمثل هذه المعاني يستثمر المسلمُ ثمراتِ رمضان الطيبةَ؛
ليستمرَّ في الطاعة، ويتجنَّب الانقطاع والرجوع إلى نقطة الصفر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://admin.ahladalil.com/
ocean heart
عضو ماسي
عضو ماسي


عدد المساهمات : 267
نقاط : 403
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: زد رصيدك من الحسنات في رمضان   السبت أغسطس 06, 2011 12:12 am

بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زد رصيدك من الحسنات في رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نهر الاحلام :: الفئه الثالثه :: اسلاميات-
انتقل الى: